الرئيسية / المدونة / تعرف علي اسم أنثى الذئب

تعرف علي اسم أنثى الذئب

تعرف علي اسم أنثى الذئب

النمر
ينتمي النّمر إلى فصيلة السنوريّات، وهو أصغر حجماً من الأسد. تنتشر النّمور بشكل رئيس في جنوب قارة أفريقيا، كما تتواجد في جنوب وشرق آسيا. تعرّضت النّمور لعمليات صيد كبيرة من قِبَل البشر بهدف الاستفادة من فرائِها وإبعاد خطرها عن المُدن. يتميّز النّمر بين عائلة القِطِّيات بأنّه مُوشَّم بخطوط ونِقاط، وهو أيضاً مرن العضلات، فتُعطيه هذه المرونة قوّةً فريدةً بالإضافة لشجاعته وجرأته، كما أنّه مُخادع. وهو أشدّ الضّواري فتكاً بالإنسان والحيوانات المُختلِفة.
اسم أنثى النمر
أُنثى النّمر تُعرف بأسماءٍ مُختلفة، مثل كعثم، وعسبرة، وخنيمة، وأم فارس. تتزاوج النّمور عادةً في الأشهر ما بين تشرين الثّاني ونيسان، وتستمرّ فترة حمل أُنثى النّمر بين 90 – 110 يوماً فقط، لتلد بعد ذلك أشبالاً صغيرةً لا ترى ويغلُب عليها الضّعف، وقد يبلغ عدد هذه الأشبال ثلاثة إلى أربعة أشبال، وتضعُهم في مكان يَصعُب الوصول إليه. وعندما تبلغ هذه الأشبال 18 شهراً تستطيع البدء بالبحث عن غذائِها بنفسها رغم أنّها تُلازم أُمّهاتها مدّة سنتين إلى ثلاث سنوات.[١] صفات النمور
تتميّز النّمور بفرائِها النّاعم وبلون مائلٍ إلى البرتقاليّ مع خطوطٍ سوداء، ويوجد بعض الأنواع القليلة بلون فراءٍ أبيضَ نتيجة حدوث طَفرةٍ جينيّة، أما منطقة البطن عند النّمور فهي بلون أبيض، إضافةً إلى ذيل أبيض وأسود. والنّمر لا يملك نفسه عند الغضب، حتى أنّه يصل من شدّة غضبه إلى قتل نفسه. ومزاج النّمر كمزاج السّباع، ويُعرف بقهره وقوّته، وسطواته ووثباته. وهو العدوّ الأسوأ للحيوانات، لا تروعه سطوة أحد، وهو مُعجب جدّاً بنفسه، فإذا شبع نام ثلاثة أيّام.[١] أنواع النمور
هناك ستّ سُلالات مُختلفة من النّمر، ومن أشهرها النّمر البنغاليّ، ونمر قزوين، ونمر الملايا، ونمر سومطرة، ونمور جنوب الصّين، لكن بعض هذه الأنواع يُعدّ مُنقرضاً كنمور قزوين، وبعض الأنواع الأُخرى التي تُعدّ مُهدّدة بالانقراض. ومن أنواع النّمور أيضاً النّمر العربيّ الذي يعيش في المناطق الجافّة جنوبيّ شبه الجزيرة العربيّة. وهُناك نمر الجليد الذي يستوطن آسيا حتى سيبيريا، والنّمر الأمريكيّ، ونمر الشّجر الذي يستوطن المناطق الجنوبيّة الشرقيّة من آسيا والذي يقضي مُعظم حياته فوق الأشجار.[١] باختلاف أنواع النّمور تختلف ألوانها، ففي وسط آسيا والهند وماليزيا يوجد نوع من النّمور ذي لون أسود داكن، لكن عند تسليط الضّوء عليه قد تظهر عليه النقاط والخطوط. وهذا اللّون يُساعد النّمور على التَخفّي أكثر في الغابات وأثناء اللّيل. كما يوجد النّمر الأبيض وهو نوع مُهدّد بالانقراض، يتواجد في قارّة آسيا وسَيبيريا، وسبب اللّون الأبيض هو تكَيُّفه قبل قرونٍ من الزّمن لحماية نفسه وللتخفّي. ولجمال أشكال هذه النّمور من الصّعب تواجدها في البرِّية، فمُعضمها يعيش في حدائق الحيوانات. تتميز النّمور البيضاء بالفراء الأبيض السّميك الذي يجعلها تتأقلم مع درجات الحرارة المُنخفضة.[٢] مميزات النمور
تتميّز النّمور بأنّها تضمّ الحيوان الأسرع على سطح الأرض ضمن الحيوانات البرِّية على الإطلاق وهو الفهد الذي من المُمكن أن تصل سرعته إلى 120 كم/ساعة، كما يستطيع الوصول لهذه السّرعة خلال 3 ثوانٍ فقط، ممّا يجعل النّمور تمتلك أعلى تسارع بين الحيوانات أيضاً.[٣] أما النّمور العادية فهي أيضاً سريعة، وتستطيع بسُرعتها قطع مسافات طويلة، فقد تصل إلى 90 كم/السّاعة، إضافةً إلى أنّها تستطيع العيش إلى حوالي 26 عاماً، وتتميّز بقُدرتها على السّباحة وتَسلُّق الأشجار، إضافة إلى طول أسنانها مُقارنة بجميع الثّدييات؛ فقد يصل طول السنّ الواحد إلى 10سم، وهذا يُساعدها في التقاط الفريسة والتمسّك بها حتّى الموت، إضافة إلى المخالب القويّة القابلة للسّحب.
طبيعتها الاجتماعية وأماكن سكنها
على الرّغم من أنّ النّمور حيوانات اجتماعيّة إلا أنّها تُفضّل العيش والصّيد وحدها، فهي ذو طبيعة انفراديّة على عكس أنواع عائلة القطط الأُخرى، كما أنّها تستخدم ذيلها لغايات الاتصال مع النّمور الأُخرى. تستطيع النّمور التّكاثر في أماكنَ مُتعدِّدةٍ وبيئات مُختلفة كالغابات الاستوائيّة، والغابات دائمة الخُضرة، والمُستنقعات، والمراعي كالسّافانا، لكنّها تُفضّل العيش في المناطق المَداريّة (الاستوائيّة).[١] تغذية النمور
النّمر حيوان مُفترس يتغذّى على الحيوانات الضّعيفة ويعتمد على أسنانه الحادّة في تمزيق الفريسة، حيث إنّها تستطيع أكل 21 كيلوجراماً من اللّحوم في يوم واحد. يفترس النّمر الخنازير البرِّية، والقردة، والسّحالي، والغِزلان، والثّعابين، والجواميس، والتّماسيح، والجِمال، لكن شراستها تزداد بشكل كبير ليلاً، بحيث إنّها تستخدم أسلوب التّمويه للنّيل من فريستها بسهولة، إذ تستفيد من وزن جسمها لتُسلِّطه على الفريسة، ثم تضربها وتغرز أنيابها في رقبة الفريسة.[١] النمر العربي
أحد الأنواع النّادرة من النّمور والمُهدّد بالانقراض هو النّمر العربيّ، والذي يتميّز برأس ضخمةٍ وأرجل قصيرة، والبُقع على جسده تكون بشكل حلقيّ ومُنقّط. يعتاش على صيد الغِزلان، والوعول، والأرانب البريّة. يعيش على الجِبال والكهوف للابتعاد عن المَخاطر التي تُحيط به مثل صيد الإنسان له، كما وينشط خلال ساعات اللّيل. والنّمر العربيّ النّادر يستوطن مَناطق جبال مَدْيَن والحِجاز والسّروات، كما يتواجد في اليمن، وعُمان، وشرق الإمارات. أمّا أسباب قلّة أعداده بشكل كبير يعود على صيده من قِبَل الهُواة، كما تعرّضت مصادر طعامه للتَّناقُص أيضاً بسبب صيد الإنسان لها.[٤]

أم عويل أو ثعالة اسمان يطلقان على أنثى الثعلب، حيث أن الثعالب حيوانات ثديية من نفس عائلة الكلاب، كالذئاب وابن آوى لكنه أصغرهم حجماً مقارنة بهم. يصل عدد أنواع الثعالب إلى أكثر من عشرة أنواع تتوزع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الثعلب القطبي، الثعلب الأحمر، الثعلب الرملي وغيرهم الكثير. تتغذى الثعالب ليلاً حيث أنها تبحث طوال الليل عن طريق عيونها اللتان تحملان بصراً حاداً، فهي تأكل الفئران، الثدييات الصغيرة والطيور وبعض أنواع الحشرات. تتركز كثافة وجود الثعالب في نصف الكرة الشمالي خاصة المناطق القطبية، ويمتد توزيعها الجغرافي من أمريكا الشمالية إلى أوروبا وآسيا واليابان، أمريكا الوسطى وشمال أفريقيا والسهوب الآسيوية.
تعيش الثعالب في حفر أو فوق سطح الأرض بما يعرف بالوكر الذي يعد متعدد الأغراض فهو يستخدم للولادة، تربية الصغار، للطوارئ وتخزين الغذاء. الثعالب حيوانات قابلة للتكيف في أي مكان تجده فقد نجدها في المناطق الجبلية، الصحاري، المناطق الحضرية والضواحي، إضافة إلى المناطق المتجمدة، المنحدرات، عند البحار، الكثبان الرملية، المستنقعات المالحة، الجبال العالية والغابات، لكن النسبة الأكبر منها يعيش في المناطق الحضرية. كما أن بعض البشر يمارس هواية الصيد على الثعالب تحديداً بمساعدة كلابهم التي تتبع رائحة هذه الثعالب وتستطيع إيجاها بسهولة، لذلك فهي كثيرة العرضة للموت بسبب البشر عن طريق الصيد أو دعساً بالسيارات في الطرق أو من شدة البرودة أو الجوع خاصة في فصل الشتاء، لذلك فإن عمرها قد يتراوح بين سنتين فقط إلى أربعة عشر سنة لكن أعداد قليلة يمكنها أن تعيش أكثر من ذلك.
يصل طول الذكور 112 سم، أما الإناث فيصل إلى 108 سم. معظم تزاوج الثعالب يكون شتاءاً في كانون الثاني وشباط، وذلك بإصدار صوت حاد وصياح عالِ النبرة كنداء للتزاوج، لتبدأ بعدها بمطاردة إناث الثعالب لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع ثم يبدأ التزاوج. تلد الثعالب مرة واحدة في السنة بفترة حمل تستغرق 53 يوماً، بعدد صغار بين أربعة أو خمسة منها. تولد صغار الثعالب مغلقة العينين لتتفتح بعد أسبوعين من عمرها. تخرج صغار الثعالب من بيوتها بعد خمسة أسابيع لتتعلم كيفية اصطياد فريستها من والديها.
تستخدم الثعالب البول والبراز كطريقة للتواصل مع أعضاء المجموعة التي تعيش معها من الثعالب الأخرى، كما أنها تستخدم سمعها الحاد في عمليات الاصطياد خاصة الثدييات والحشرات الصغيرة، وتستخدم الروائح كذلك للتواصل فيما بينها ولتحديد مكان الطعام.

 

عن

شاهد أيضاً

تخزين الزعتر الأخضر بالفريزر

تخزين الزعتر الأخضر بالفريزر الزعتر الأخضر يعتبر الزعتر الأخضر أو كما يُسمى في الإنجليزية ( ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *